زين الشباب...!

يترك لنا أبي المجال لكي نحاوره ونعترض على أفكاره وما يؤمن به... لا يرغمنا أبدًا أو يفرض علينا أفكاره. نجتمع حوله ويخبرنا ويستطرد في الحديث، فهو لا يخفي مشاعره تجاه أي فكرة أو شخصية يحبها أو يكرهها... نختلف معه أحيانًا، ولكن له قدرة عجيبة على الإقناع وتبسيط أصعب الأمور تعقيدًا ليقنعك.

رجل تقليدي ومتحرر في نفس الوقت... يحب روح المغامرة فينا... لا يقمعها على الرغم من أنه قد يعرف نتائجها السلبية... يخبرك بما يعتقد ويترك لك حرية التجربة.

ولأننا أبناؤه فهو يعرف جيدًا تركيبتنا التي هو جزء من تكوينها ويرى نفسه فينا. وعندما نجتمع معه بعد فشل تجربة ما... لا يسخر منا وإنما يخبرنا بمدى أهمية تلك التجربة أو المغامرة ويشرح لنا كيف نستفيد من التجربة.

إنسان جميل ومبدع.. يحب روح الشباب فينا ويحرض على التمرد أحيانًا... لأننا ببساطة نذكره بشبابه.

قصص كثيرة وحكايات وشخصيات عن الحياة والأدب والفن والسياسة يسردها لنا... ومع مرور الوقت وكلما تعمقت معرفتك به تجد ذلك الطفل البسيط من مدينة الطائف يظهر للسطح.

يحب أن تقرأ ما يكتب وأن تخبره عما نعتقد. أحب ما يكتب واستمتع به... أخبرته أني أشتاق لكتاباته عن الأدب الروسي وعن الرسم... طيب يا أبويا... اشتغل على رواية أو قصة... يبتسم... ويخبرني أنه ليس وقت ثقافة الآن وأن الوطن أهم بكثير. طيب يا أبويا أنت تتكلم عن إنجازات وتفاصيل الكل يتكلم عنها وكلنا نفخر بها، صحيح انك تقولها بأسلوبك ولكن أفتقد كتاباتك عن الأدب.

أعرف جيدًا أنه يحب وطنه وانه معجب جدًا بالتجديد والثورة الفكرية والاقتصادية التي نشهدها، فهو لا يتوقف عن الحديث عنها وعن زين الشباب.

أغار من هذا الوصف (زين الشباب)... قلت له... يا أبويا... ترا.. (زين الشباب) ما يعرفك... وأنت تتكلم عنه في مجمل مقالاتك. أقترح أن تغير هذه الطريقة في السرد... أنت تعرف أننا نحب الوطن وقيادته. غضب منى وانزعج كثيرًا... وشتمني بالشتائم التقليدية التي يعرفها من يخالطه.

تأسفت منه وطلبت السموحة.

بعد وفاته تلقينا برقيه تعزية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه.

وكذلك برقية تعزية من ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان... (زين الشباب) كما يطلق عليه دائمًا في كتاباته، وشعرت بالفخر والاعتزاز ولكن شعرت بالخجل أيضاً وكنت أتمنى أن يكون أبي حاضرًا لكي أقبل يده وأعتذر منه وأخبره أني مخطئ... وأني أعرف الآن ما كان يحاول يشرح لنا وهو أن (زين الشباب) إنسان أولاً وابن لكل شايب في هذا الوطن... وأنه مبدع وأن ما يفعله هو ثقافة وأدب وفن جميل سوف يخلد للتاريخ.

زرع فينا أبي حب هذا الوطن وحب قيادته... وزرع فينا أن (زين الشباب) محمد بن سلمان، بعد الله، هو الأمل والمستقبل المشرق الذي يجب أن نحتفل به ونلتف حوله. 

 

https://www.al-jazirah.com/2021/20210413/wa1.htm#